الاكادميه الاسلاميه لعلوم الروحانيه

دراسه وافيه لكل مايؤثر على الروح او تؤثر عليه الروح والعلاج بالقران الكريم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صمغ النحل هل تعلم فوائدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيدابوحسين
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 41
نقاط : 1073
تاريخ التسجيل : 25/01/2011

مُساهمةموضوع: صمغ النحل هل تعلم فوائدة   السبت فبراير 12, 2011 8:10 am

في أثناء الحرب العالمية الثانية
عالج ل. خاندروس[1]جرحى الحرب بغراء النحل ولقد كان شائعاً استعماله
لمعالجة الأثفان حيث تؤخذ قطعة من العكبر تسخن حتى تصبح لينة عجينية القوام
حيث تطبق على شكل طبقة رقيقة فوق الثفن ثم تحاط برباط من الشاش حيث يمكن
للثفن أن يسقط من جذوره خلال بضعة أيام ويؤكد إيوريش أن غراء النحل طبق
بنجاح كبير في معالجة الجروح خلال الحرب الأهلية الروسية إلا أنه لم يمكن
حينئذ تعميم استعماله لصعوبة الحصول على كمية كافية من نوعية جيدة لهذه
المادة القيمة.

م.مولنارتوغ[2]عام 1965 حاضر عن التأثير العلاجي لغراء النحل في معالجة عدد
من الأمراض الجلدية وحصل على نتائج جيدة عند المصابين بالصدا والتهاب
الجلد الشعاعي وقد طبق المحلول الغولي للغراء في غول 85 درجة أو في مرهم
على أساس لانوليني. أما غ مخميدياروف[3]فقد عالج بنجاح بمرهم غراء النحل
مصابين بأكزيمة مزمنة أو بالتهاب الجلد العصبي والتهابات الجلد المزمنة ب.
اتياسوف وزملاؤه[4]طبقوا مرهماً يتكون من الغراء 15% مع زيت نباتي أو أي
أساس دهني لمعالجة الحروق وحصلوا على نتائج جيدة وخلاصة رأيهم أن الغراء
بتركيبه العجيب يبدي خواص مطهرة ومخدرة لموضع الحرق، وخواص مضادة للجراثيم
كما أنه منشط للتكاثر الخلوي البشروي ويسرع تنمي النسيج الحبيبي.

س. باخوموف[5]أضاف إلى المرهم السابق 0.1% من مادة ستيل بيريديني كلوريد
والتي تنشط فعل فراء النحل المضاد للجراثيم ومن فعله المنشط للتنمي الخلوي
وأكد أن تطبيق مرهمه الجديد كان رائعاً في معالجة الحروق وهو غير مخرش
وتغيير الضماد غير مؤلم وهو يسرع من الشفاء السريري بالالتئام المناسب
والقضاء على الانتان المرافق إذ شاهد تراجع النز القيحي بسرعة عند تطبيقه
ولم يرله أي اختلاط ثانوي وفي المؤتمر العالمي الذي عقد في يوغسلافيا عن
المعالجة بمنتجات النحالة[6]أكد الدكتور فيكس Feiksمن النمس أن استعمال
محلول صبغة Tinctureالعكبر يومياً عند المصابين بداء المنطقة Zosterقد أدى
إلى اختفاء الآلام عند 80% من المعالجين به.

غراء النحل في طب الأسنان وأمراض الفم

من معهد كييف لطب الأسنان أكد ف.رومانوف[7]وزملاؤه أن محلول غراء النحل
2ـ4% يمكن تطبيقه في الممارسة اليومية لطب الأسنان كمادة مخدرة ومسكنة
للألم في معالجة المصابين بالتقرحات القلاعية في جوف الفم أما
إيوريش[8]يؤكد فائدة المضمضة بمحلول غراء النحل 20نقطة من الخلاصة الغولية
15ـ20% من عكبر عالي الجودة في كأس ماء مغلي ثم يبرد إلى درجة حرارة الغرفة
لمدة 1ـ2 شهر لمعالجة التهاب حول السن paradenititisوالتسوس Curies.

ومن رومانيا حاضر م. غفار[9]الذي عالج 80مريضاً مصابين بقلاع مزمن ناكس بمس
الآفة بخلاصة غولية لغراء النحل مرة في كل يوم ويمتنع المريض بعدها عن
الطعام لمدة ساعتين فالآلام تزول بسرعة والتئام التقرحات القلاعية يتم خلال
2ـ3 أيام وتشرك هذه المعالجة بالمعالجات العامة وخاصة إعطاء الفيتامينات ب
المركبة وحمض الفوليك ويرى المؤلف أن آلية تأثيره متعددة الجوانب فالغراء
يشكل طبقة رقيقة على سطح القروح تقي من التاثير المخرش للعوامل الخارجية
علاوة على تأثيره المخدر والمضاد للألم ولتشنج الأوعية وعلى ما ثبت حديثاً
من تأثير مضاد للفيروس ولآخر موضعي مرهم للنسج.

وأكد ترويانسكي[10]التأثير المخدر العجيب للعكبر على الأغشية المخاطية
والجلد وأن يسرع عملية التجديد الخلوي وقد طبق مزيج محلول العكبر مع عصارة
نبات الصبر Alove veraلمعالجة التهاب الفم القلاعية والتقرحية والتحسسية
وحصل على نتائج جيدة كما أن هذا المزيج مفيد جداً في تقرحات الأغشية
المخاطية الفموية وغيرها التالية للمعالجة الشعاعية.

أما الدكتور أجارد[11]من الدانيمرك فقد قام بدراسة على 16.000 مريضاً
مصابين بالتهاب الحلق فوجد أن العكبر كان فعالاً في 97% من الحالات حيث كان
يوصي المرضى بالغرغرة بمحلول العكبر المائي بعد تصفيته 2ـ3 مرات في اليوم
كما يسف شرب قليل منه قبل النوم إلا أنه ينبه إلى أن 3 مرضى من أصل 1700
يتحسسون للعكبر.



غراء النحل في الآفات النسائية

وإن معهد القرم الطبي طبق إ. بروسيلوفسكي[12]مرهم غراء النحل عند 120 مريضة
مصابات بآفات نسائية مختلفة التهاب باطن عنق الرحم، تقرحات عنق الرحم،
التهاب المهبل، التهاب عنق الرحم وغيره، وحصل على نتائج جيدة فبعد تنظيف
المهبل من مفرزاته بمحلول مطهر تدك فتائل من الشاش مغمسة بمرهم الغراء تنزع
بعد 12ساعة وقد شاهد المؤلف تراجع الأعراض الإلتهابية خلال أيام وكان
التئام التقرحات كاملاً بعد 10ـ 12يوماً.

تطبيق غراء النحل بالاستنشاق Lnhalation

إن تسخين الغراء الهادئ يقوي خواصه المضادة للجراثيم لأن زيوته الإيترية
المتحدة عضوياً مع الشمس والراتنج والبلاسم وغبار الطلع تتحرر لتمتلك
تأثيراتها الحرة ولهذا السبب يرى ايوريش[13]أن أفضل طريقة للاستفادة من
غراء النحل هي استنشاق أبخرته عند ذلك فإن الجواهر الفعالة ـ الفيتونسيدات ـ
الموجودة فيه تمتزج مع بخار الماء وتصل بالاستنشاق إلى الحويصلات الرئوية
والتي تمتلك خاصية امتصاص عظمى مما يؤدي بتلك الجواهر الفعالة أن تصل إلى
الدورة الدموية بسرعة كبيرة، وقد عالج إيوريش المصابين بآفات في الطرق
التنفسية والرئتين التهاب الأنف المزمن Rhinitis، الزكام المزمن، التهاب
الرغامى Trachetis، التاب القصبات باستنشاق أبخرة الغراء وحصل على نتائج
جيدة وطريقة المعالجة بسيطة ويمن تطبيقها في ظروف العيادات الخارجية أو
المنزل وتتم بوضع 60غ من غراء النحل مع 40غ من شمع عسل في وعاء من
الألمنيوم أو الشينكو بسعة 300ـ400ـمل ويوضع هذا الوعاء في وعاء معدني أكبر
حجماً فيه ماء يغلي ففي هذه الشروط تتحرر الجواهر الفعالة الفيتونسيدات
الموجودة في الغراء وتتبخر منطلقة مع بخار الماء لتدخل مع هواء الشهيق إلى
المجرى التنفسي تكرر العملية مرتين في اليوم وحتى الشفاء هذا ويمكن استعمال
جهاز الإرذاذ المتوفر في المشافي.

إن التأثير الدوائي لغراء النحل بالاستنشاق إنما يعود لتحرر الفيتونسيدات
التي يحتوي عليها وعلى المريض عندما يشعر بزوال الرائحة الراتنجية أي يضع
خليطاً جديداً من الشمع والغراء ليتابع معالجته به وفي معظم الحالات فإن
هذه المعالجة تعتبر ملطفة لا شافية وقد قام الدكتور بونيسكو[14] Paunescuفي
وحدة المعالجة الطبية في معهد تربية النحل في موسكو بدراسة على 2437
مريضاً مصابين بالتهابات في الأنف والبلعوم والحنجرة أو في الجيوب وقد أعطى
هؤلاء المرضى معالجة موضعية شملت الاستنشاق الأنفي بواسطة جهاز ارذاذ عادي
لحبوب Proporhinalالمحضرة من العكبر مع الغرغرة بمحلول زهري خاص وأعطوا
داخلاً مزيجاً من العسل والغذاء الملكي وحبوب الطلع والعكبر. وكانت النتائج
باهرة في 72% من الحالات ومرضية في 25% ولم تتحسن الحالة عند 3% من المرضى
فقط.

في أمراض العيون

في عام 1981 قام الدكتور موزهرنكوف[15]بدراسة على تأثير غراء النحل العكبر
في أمراض العين وتأكد من أن العكبر يساعد على ترميم النسج وخاصة عند وجود
حروق أو أذيات رضية في القرنية وينقل عن أثانوف معالجته لالتهابات القرنية
وتقرحاتها وحروق العين الكيميائية والحرارية وذلك بالحقن الموضعي لمحلول
العكبر 0.3ـ1% في كيس الملتحمة وأنه يؤدي إلى تخفيف الآلام بسرعة وينقص
الدماغ وإلى تماثل المرضى بسرعة إلى الشفاء أو بتقطير محلول العكبر المائي
لمعالجة الآفات المذكورة حيث يعطي نتائج جيدة.

إصابات المفاصل الالتهابية والرضية[16]:

قام كل من الطبيبيين إيكل Eeklودوراك Doworakبتطبيق مرهم يحتوي على العكبر
لمعالجة التهابات المفاصل وحصل على نتائج حسنة في 50% من الحالات أما
الدكتور بركيك Berkikوأرلانجيك Arlongicفقد طبقا مرهم العكبر على الإصابات
الرضية للمفاصل عند الرياضيين وقد زالت الآلام تماماً خلال ثلاثة أيام عند
75% من الرياضيين وقد زالت الآلام تماماً خلال ثلاثة أيام عند 75% من
الرياضيين العالجين وتمكنوا في يومهم الخامس من العودة إلى ممارسة عملهم
وتدريباتهم.

العكبر في معالجة القرحة الهضمية

أجرى الدكتور غورباتينو[17] Gorbateno1989 دراسة على 126 مريضاً مصابين
بقرحة معدية أو اثنى عشرية حيث أعطى المريض ربع كأس من الحليب مضافاً إليه
50ـ60نقطة من محلول العكبر قبل الطعام بساعة ونصف ثلاث مرات يومياً أما مدة
المعالجة فهي 21ـ28 يوماً حيث تم الشفاء في 75% من الحالات وقد عاودت
الآلام بعد فترة من إيقاف العلاج عند 16% منهم فقط.

الآفات السلية والعكبر

اعتماداً على ما ذكر من تأثير غراء النحل على العصيات السلية فقد أجرت
كريموفا وزملاؤها دراسة سريرية[18]على 105 مرضى مصابين بالسل الرئوي
بإعطائهم غراء النحل وكانت النتائج جيدة بشكل خاص عند إشراك هذه المعالجة
مع المعالجات النوعية ويعطي إما ما يسمى زيت البروبوليس الذي يحضر بتسخين
1كغ سمن بقري مع 150غ غراء نحل، ويحرك جيداً أثناء التسخين حتى محصل على
كتلة متجانسة ويعطى منها 5ـ10غ قبل الطعام بساعة 3 مرات يومياً أو تعطى
خلاصته المائية الغولية بمقدار 20ـ40نقطة مع كأس الحليب يشرب قبل الطعام 3
مرات في اليوم ولم تجد كريموفا أي أذى سمي للعضوية من تناوله علاوة عن أن
هذه المعالجة تعدل السموم الناجمة عن الجراثيم كما عالج كل من ب. تيخونوف
وف. بالشيكوف[19]:16مريضاً مصابين بالسل الجلدي Lupus vulgarisبمرهم يحتوي
على الغراء النحلي وكان التحسن واضحاً عند 10منهم.

أهمية غراء النحل في الطب البيطري

إذا كان الطب الشعبي يستعمل غراء النحل في معالجة العديد من أمراض
الحيوانات الآهلة، فإن الدراسات الحديثة أثبتت أنه علاج نوعي في كثير من
الأمراض وهكذا فإن غابت راحيمانوف[20]عالجت بنجاح بالغ، حيوانات مصابة بداء
العصيات النخري Necrobacillusis بمرهم يتكون من بارافين 10غ، زيت عباد
الشمس 10غ، زيت البنج 15غ، وفراء النحل 10غ وإلى نفس النتائج توصلت كل من
ن. توبوروفا وك. وبورين[21]وأكدتا أن هذا الداء الوبائي يشفى بهذا المرهم
حتى بدون إزالة مسبقة للنسج المتنخرة في جلود المواشي المصابة، أو بعد
إزالة جزئية بهذه النسج. وأن هذا المرهم يؤهب إلى تنم سوي للجلد.

وفي المؤتمر العالمي العشرين للنحالة 1965 قدمت أ.ديريفتش وزملاؤه[22]نتائج
تجاربهم على الخنازير البحرية وتبين لهم أن مراهم غراء النحل، وخلاصته
الغولية، لها أثر جيد في الحروق، فهي تسرع من التئام الجلد وترميمه، ويرون
أن زمرة الغلافونوئيدات الموجودة في الغراء والجوهر الفعال فيها الغلانجين
Galnginله تأثير حافظ ومجدد للنسيج الضام. ويمكن اعتبارها مادة علاجية
ممتازة للحروق.

وفي معهد قازان البيطري قام ك. أبدولين وزملاؤه[23]بمعالجة الحيوانات
الأهلة. والمصابة بداء العصيات النخري، والجروح والقروح الرضية والمتقحية،
والأكزيمية والتهابات المهبل والدهليز عند الأبقار، بإعطائها غراء النحل
على شكل مرهم، كما أعطوا خلاصاته داخلاً، وحصلوا على نتائج جيدة. حيث ينقى
الغراء من شوائبه ويذاب على نار هادئة ضمن وعاء خزفي، وفي وعاء آخر يذاب
كمية معادلة من الفازلين أو اللانولين حتى درجة 45درجة، ثم يخلط مع الغراء
ويمزجا حتى نحصل على كتلة متجانسة تصفى من خلال شاش نظيف واستعملوا داخلاً
مزيجه مع الحليب، حيث يسخن ليتر من الحليب بعد أن يضاف إليه 50ـ400غ غراء
على نار هادئه ويحرك بعصا خشبية أو زجاجية لمدة 10 دقائق، ثم يصغي ويعطي
للبهيمة المصابة لتشربه.

وخلاصة القول:

إن غراء النحل ـ كما رأينا من خلال أبحاث العلماء وتجاربهم ـ منتج قيم
للنحل، وإذا كان ما يزال حوله بعض الجدل، فلأنه لم يدرس بشكل كامل وخاصة
من ناحية تركيبه الكيمياوي المعقد. ويفترض كل من إبوريش وملادينوف، أن
مستحضر الفيتونسيدات هذا سيكون له استطبابات أوسع وسيدخل الخزانة الدوائية
المستقبلية من بابها الواسع، وإن دراسات كثيرة تجرى هنا وهناك لمعرفة دقيقة
لآلية تأثيره وتحديد مقداره الدوائي والطريقة المثلى لتطبيقه، وحقا ما
يقوله عنه البرفسور ف. توكين "إن غراء النحل بدون شك، مركب عجيب لمواد
بيولوجية فعالة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صمغ النحل هل تعلم فوائدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاكادميه الاسلاميه لعلوم الروحانيه :: منتدي العلاج بلاعشاب والنباتات الطبية-
انتقل الى: